قصف اعلامي وعصف كروي

عندما نتأمل الضجيج الاعلامي الذي صاحب مشاركة الفريق الوطني في كاس العالم، من بداية التصفيات الى الوصول الى البرازيل؛ يفضي بنا الى مسالتين شائكتين؛ تتعلقان بالفعالية السياسية الجزائرية، والقصف الاعلامي غير الممنهج ، وغير المدروس :

إعلام جزائري وتقارير دولية

يتشكل المشهد الإعلامي الجزائري؛ على الأقل؛ من أربعة أطراف كبرى، ناهيك عن الأشكال التقليدية للإعلام، وهذه الأطراف يبدو أنها غير منعكسة في التقارير الدولية بشكل واضح، وتظل غائبة نتيجة للتقاعس الذي يخيم على مرافق الدولة، ويعرقل سيرورة وتدفق المعلومات، ويمكن تحديد هذه كالتالي:

في ذكرى الطاهر جاووت

مرت الذكرى الـ21 على اغتيال الصحفي والكاتب المرحوم الطاهر جاووت، هذا الكاتب المبدع الذي خسرته الجزائر، سنوات الدم والدموع، في أوج عطائه الأدبي

فضائيات offshore

   تم اثناء الحرب العالمية الثانية استعمال كل وسائل الاعلام المعروفة انذاك؛ وإقحامها في الحرب الدائرة رحاها في أوروبا وضفاف المتوسط والأطلسي،